الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
النزعة الاستهلاكية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 17/03/2019م
#مقالات #إبراهيم_الزاكي لا شك بأن للإعلانات التجارية، والتي تبث عبر وسائل الإعلام المختلفة، والإنترنت، ووسائل الاتصالات الحديثة بشكل عام، دوراً فعَّالاً في الترويج للسلع والبضائع، لما لها من تأثير كبير على الجمهور، من خلال ما تبُثُّه من رسائل تستهدف إقناع المتلقي/المستهلك بشيء ما، ومحاولة تغيير اتجاهه وسلوكه الذاتي، والتأثير في قراراته الفردية والشخصيّة.

معرض الكتاب وتكريم الرموز
فاضل العماني - شبكة أم الحمام - 17/03/2019م
يبدو أن لا حديث في هذه الأيام، إلا عن الحدث الوطني الأبرز في روزنامة الوطن، كل الوطن، وهو معرض الرياض الدولي للكتاب في نسخته الأحدث 2019، حيث شهدت العاصمة الرياض منذ أيام، وتحديداً في الثالث عشر من شهر مارس الحالي افتتاح فعاليات هذا الكرنفال الثقافي الرائع، وذلك في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، وخلال عشرة أيام، سيكون الكتاب بمختلف أشكاله وألوانه هو سيد الزمان وتحفة المكان.
على شُطآن الدموع
محمد المبارك - شبكة أم الحمام - 12/03/2019م
#مقالات #محمد_المبارك من على أرض قلبك الخضراء وجداول روحك الطاهرة تسيل كلماتك وتراتيل حبك فأتساءل هل هي تجري نحوي انتظر انسيابها بكل شوق انظر إليها بمزيد من الوله، انظر إليها وخفقان قلبي في ازدياد خوفاً من أن تذهب هنا أو هناك..

التقوى وما تصنع!
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
#مقالات #بدر_الشبيب التقوى مفردة اعتنى بها القرآن الكريم اعتناء عظيما، بالحث الدائم للتلبس بها، وبذكر آثارها العظيمة التي يكسب من خلالها الإنسان نفسَه، ومن ثم يربح سعادته، حتى وإن تحمل في سبيله المصاعب والشدائد، فإنه سينظر لها بمنظار مختلف، ويحسبها هيّنة لأنها بعين الله وفي طريق رضاه.

أي سعادة لهؤلاء؟
كاظم شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
#مقالات #كاظم_الشبيب لا يمكن أن يكون سعيدا أو ينشر السعادة من هو في حالة تذمر مستمر... التذمر وكثرة التشكي وادمان الشكوى، أو كما نسمي نحن الخليجيون ذلك «التحلطم، والحلطمة» من حلطم ويتحلطم، أو كما يسميه إخواننا في مصر «التبرطم، البرطمة» من برطم يبرطم... هي حالة يمتاز بها المتذمرون، المتضجرون... وهؤلاء غير مستعدين للفرح، لأن المتضجر يستخرج في كل شيء عيبا، ويرى في كل شخص نقصا،... لذلك من الصعب أن تغمر هؤلاء السعادة، بل من السهل عليهم أن يبثوا غازات التعاسة في محيطهم... وهذا مما جعل نجيب محفوظ يقول: الضجر هو سرطان الروح...

من أول وزيرة سعودية؟
فاضل العماني - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
#مقالات #فاضل_العماني يبدو أن الذكرى السنوية لليوم العالمي للمرأة، التي مرّت قبل يومين، وتحديداً في الثامن من مارس، كانت أقل صخباً وضجيجاً وسط منصاتنا وشبكاتنا وأحاديثنا الاجتماعية والإعلامية، فما تحقق للمرأة السعودية خلال مدة زمنية قصيرة من تمكين وفرص وأدوار، يدعو للفخر والإعجاب، بل والثقة والامتنان.

الهيئة العامة للمجالس البلدية
عباس رضي الشماسي - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
يعد تطوير البنى التحتية في مدننا من اهم التحديات التي تواجه البعد الثاني من برامج التحول الوطني 2020 والخاص بتحسين مستويات المعيشة والسلامة للارتقاء بمدن المملكة لتغذو مدناً بخدمات متطورة وبنى تحتية بجودة عالية تحتضن التقنيات الرقمية وتسعى للارتقاء بالانتاجية، وتدير مواردها المختلفة بأحدث الطرق الابتكارية.

تهانينا من جزيرة تاروت لرئيسي بلدية محافظة القطيف «السابق والجديد»
أحمد منصور الخرمدي - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
مع أطلالة شهر رجب لعام ١٤٤٠ للهجرة، جعله الله شهر خير وبركة وسعادة على الجميع، دعونا نتفاءل بالرئيس الشاب المهندس محمد بن عبد المحسن الحسيني وهو إن شاء الله خير وبركة، والمعين رئيسآ لبلدية محافظة القطيف الغالية علينا جميعأ، خلفأ للرئيس السابق سعادة المهندس زياد بن محمد مغربل والذي نقدم له كل الشكر والتقدير وبالغ الود والعرفان الجميل
أروقة المقبرة.. «بين الرؤية والحقيقة»
عادل بن حبيب القرين - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
ما حالك وأنت تدخل الجَبّانةُ بخطواتٍ مُتعثرةٍ؛ وأورادٍ مُتناثرة؛ وأتربة مُتطايرة؛ وحرارة مُنصهرة؟! قد تكون الإجابة واضحة، والمعاني راجحة، في قلب ذاك الأب المفجوع بولده أو ابنته أو زوجته أو أُمه!



هوس الشراء
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 11/03/2019م
#مقالات #إبراهيم_الزاكي لم يعد اغتناء منتجات الحضارة الحديثة اليوم محصوراً في الفئات الغنية والميسورة فقط، حين لم يكن في الامكان شرائها، بسبب نذرتها وغلاء أسعارها، بل أصبحت بعض هذه التكنولوجيا رخيصة الأسعار نسبياً، ومتوفرة في الأسواق المحلية بشكل يفوق حاجة السوق، ومنتشرة بين مختلف الطبقات الاجتماعية، وسهلة الاستخدام، حيث أصبحت دول منطقة الخليج في صدارة الدول الاستهلاكية، والسوق الرائجة لتصريف منتجات الشركات المصنعة.

عبدالله الجشي.. ضمير الثقافة الناطق وبلبل الشعر الصادح
فاضل العماني - شبكة أم الحمام - 03/03/2019م
#مقالات #فاضل_العماني هكذا هي الأقدار دائماً، تنسج خطوطها المعقدة على مهل، فتكتب من رحم المعاناة والغربة والألم، رواياتها المُلهمة هنا وقصائدها المدهشة هناك، فمن كان يظن بأن «عبدالله» ذلك الصبي الذي لم يتجاوز العشر سنوات والذي كان يركل حجرة صغيرة لتُرافقه خلال ذلك الزقاق النجفي، فتصطدم بعد أن أرهقها الركل بعتبة باب مفتوح على مبنى تطل منه الكتب والمجلات والصحف، وبعفوية الطفولة يجد الصبي نفسه في وسط ذلك المبنى
فلنثق في ربنا
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 28/02/2019م
#مقالات #بدر_الشبيب الثقة بالله التي تعني حسن الظن به، والاعتماد عليه في جميع الأمور، والرضى بما يفعله بنا في كل الأحوال، وهو الحكيم الخبير الذي «لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً»؛ هذه الثقة هي رأس مالٍ كبير لا يقدره حق قدره إلا أهله الذين تعلقوا بالله تعالى تعلقا تاما، وانقطعوا إليه انقطاعا خالصا، وعلموا حقّا أنه وحده رب العالمين «الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ. وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ. وَإِذا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ. وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ. وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ».
رجال القطيف سيدات المجتمع
أحمد منصور الخرمدي - شبكة أم الحمام - 28/02/2019م
أن سر النجاح يقتضي تطبيقآ عمليآ على أرض الواقع، وأن نسير إلى الأمام دون النظر حول سلوكيات بعضنا وأن نتعلم الدروس من أخطائنا ولا نكون ممن هو ماسكآ ببندقيته يصوب على كل من لا يعجبه.

هل الإعلام الجديد مصدر للمعرفة؟
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 28/02/2019م
#مقالات #إبراهيم_الزاكي لا تتوقف أجهزة الاتصال الحديثة عن الرَّنين المستمر في إشارة إلى وصول رسالة جديدة، حيث لا يكُف حاملي هذه الاجهزة عن النظر إلى شاشات أجهزتهم، ومتابع ما يأتيهم من رسائل وصور وفيديوهات، ومن ثم إعادة ارسالها. وربما تجد البعض منهم، وهو يبتسم مع نفسه، أو يضحك بصوت مرتفع، وهو يقول لك هل سمعت هذه النكتة، أو سمعت آخر خبر، أو هذا الخبر الجديد.
وداعاً... سارة!!
محمد آل داوود - شبكة أم الحمام - 24/02/2019م
في رثاء الطفلة سارة محمد عبدالعزيز آل داؤود، من أهالي تاروت أرض الجبل، عن عمر ناهز 11 سنة على لسان حال والدها بكت عيوني آلام الفراق، فردّ قلبي الحزين باحتراق: كيف للقلب أن ينساكِ يا سارة؟ يا من في الفؤاد سكنتِ، فضرب لي موعداً مع الفراق؛ فكان الحزن الآتي، فقال لي الفراق: ما بال هذا القلب بالحزن قد مات؛ فحاولت أن أتكلّم أو أفسر ذلك الحزن العميق، حاولت تفسير ذاك الشعور المؤلم، حاولت أن أعبّر للفراق عن ألمٍ اجتاح الفؤاد ولكن ما استطعت؛ فجائتني حروف الفراق من القلب أقولها، ومن الروح أرسلها

متى تنتهي معركة: من هو الإعلامي؟
فاضل العماني - شبكة أم الحمام - 24/02/2019م
#مقالات #فاضل_العماني يبدو أن الجدل واللغط حول من هو الإعلامي، تحوّل إلى ما يُشبه المعركة المحتدمة بين بعض الأجيال والمدارس، فتبرز ما بين الحين والآخر مناوشات وصراعات بين معسكرين، الأول يُوسع دائرة الإعلام لتشمل كل الأشكال والمستويات التي تعمل أو تُلامس عالم الإعلام، بينما المعسكر الآخر يُضيّق هذه الدائرة ويجعلها محدودة للغاية، بحيث لا يعترف إلا بمن ينتمي فعلياً لمنظومة الإعلام التقليدية.
الحمدُ لله
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 20/02/2019م
#مقالات #بدر_الشبيب قد تكون في أحسن حال، مرتاح البال، مطمئن الخاطر، فتحمد الله على ما أنت فيه. هذا أمر طبيعي جدا، يمارسه كثيرون. أما أن تكون في أشد حالاتك سوءا، في غاية التشتت والاضطراب، فتحمد الله فهذا سلوك ينبئ عن نفس مؤمنة راضية، تدرك معنى الحمد وأهميته وضرورته.
بين الغث والسَّمين
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 19/02/2019م
#مقالات #إبراهيم_الزاكي نعيش اليوم عصر الانفجار المعلوماتي والثورة التقنية، وباتت الاختراعات التكنولوجية، شئنا أم أبينا، جزءاً من طبيعة حياتنا، وتحولت إلى أن تكون أمراً اعتيادياً، ومن البديهيات المسلم بها في الحياة اليومية، ومن الصعب بل من المستحيل اليوم حضر استخدام منتجاتها، والحجر على ما تتمتع به من إمكانات، بحجة الأصالة والموروث. فتأثيرها وآثارها أصبحت على كل جانب من جوانب الحياة، وأمست تساهم في بلورة التكوين الثقافي للناس، وخصوصاً الأجيال الناشئة والشابة.
عدوى الجهل
عادل بن حبيب القرين - شبكة أم الحمام - 17/02/2019م
لقد خلقنا الله عز وجل، وأحسن صورنا، وأودع فينا العقل الذي ميزنا على غيرنا.. حيث أوكل فينا وإلينا الأمانة، ووصفها بثقل الجبال، وعاقبة المآل.

لماذا ننشر غسيلنا على حبال الأعداء؟
فاضل العماني - شبكة أم الحمام - 17/02/2019م
#مقالات #فاضل_العماني يبدو أن الكتابة عن عالم المواقع والشبكات الاجتماعية، يُمثّل مادة دسمة وجذابة، فهو - أي ذلك العالم - أشبه بكرة ثلج تتدحرج بكل سرعة وقوة لتصطدم بفكرنا ومزاجنا وقناعاتنا، ولم يعد بالإمكان، النأي بالنفس عن هذا العالم الخطير والمعقد.